لماذا تخلت جوجل عن مشروع Project Ara

مشروع أراProject Ara هو الاسم الرمزي لمبادرة أطلقتها جوجل بهدف تطوير منصة عتاد مفتوحة وحرة لصناعة هواتف ذكية عالية المعيارية، وسوف تحتوي المنصة على إطار هيكلي يتيح لمالك الهاتف أن يختار وحدات هاتفه بنفسه، مثل الشاشة ولوحة المفاتيح والبطارية الإضافية. وسوف تتيح للمستخدم أن يستبدل الأجزاء المعطوبة أو ترقية أجزاء بعينها لرفع كفاءة الهاتف مما سيزود الهاتف بدورات حياة أطول وربما الحد من المخلفات الإلكترونية.

اقرأ ايضاً: أكثر الهواتف مبيعاً فى العالم فى النصف الاول من 2016
كانت شركة جوجل قد أكدت التقارير التي تتحدثت عن تخلي الشركة عن مشروع “الهاتف المتحوّل” الذي أطلقت عليه اسم Project Ara. وبهذا الإعلان وضعت غوغل نهاية لحلم امتد 3 سنوات للمستخدمين الذين كانوا ينتظرون مثل هذه الهاتف الذي يوفر عليهم عناء شراء هاتف جديد في كل مرة يرغبون فيها بتطوير مواصفات جهازهم.
وقال متحدث باسم شركة غوغل لموقع “فينتشر بيت” المختص بأخبار التقنية، إن “الهاتف المتحول” قد لا يصل إلى الأسواق أبدا. رغم أن الشركة كانت قد أعلنت في وقت سابق أن هاتف “Ara” سيبصر النور في مايو المقبل.

وتشير تقارير إلى أن قرار إنهاء المشروع اتخذ من قبل رئيس قسم الأجهزة في جوجل “ريك أوستيرلوه” الذي يحاول أن يضبط خطوط الإنتاج التي تعمل عليها الشركة في مجال الأجهزة الذكية.

ولكن جاء تقرير اخر صادر من وكالة الأنباء رويترز تمت الإشارة إلى أن شركة جوجل لا تريد القضاء على مشروع Project Ara، وهي تخطط بدلا من ذلك لترخيص هذه التكنولوجيا للشركات الأخرى، وبالتالي السماح لمفهوم الهواتف الذكية القابلة للتجزئة والتخصيص بالبقاء على قيد الحياة.

تمرير للأعلى